بحث فى المدونة

جارٍ التحميل...

الثلاثاء، 27 يناير، 2015

لماذا قتلتنى ؟

لماذا قتلتنى ؟
محمد سيف الدولة
Seif_eldawla@hotmail.com

لم افعل شيئا سوى اننى اشتريت بوكيه ورد وذهبت لأضعه على قبر الثائر المجهول فى ميدان التحرير، قبر مينا والجندى والشيخ عفت وجيكا و ابو ضيف وشيماء وآلاف غيرهم.
أردت أن أطمئن بأن الثورة لم تمت، وأن دماء الشهداء لم تذهب هدرا. أردت أن أسترد بعض الأمل الذى ضاع. أردت أن أعيش ولو للحظة واحدة أجواء أيام الثورة، وأن أبحث عن نسمة باقية من رائحة الميدان الحقيقية، وأن استدعى روح البراءة والتضحية والوحدة والصمود والانتصار، فآخر مرة ذقت فيها طعم النصر كانت فى 11 فبراير 2011.
وحين حذرتنى أمى من الذهاب خشية من ان يصيبنى اى ضرر، وقالت لى هل رأيت ما حدث لسندس بالأمس، البنت كان عمرها 17 سنة، يعنى طفلة، لم تخرج من البيضة بعد، ومع ذلك قتلوها. ارجوك يا حبيبتى، لا تذهبى، حرام عليك أمك، سأموت من القلق حتى تعودى، ارحمينى وارحمى قلبى.
فضحكت من قلقها، وأخذتها فى حضنى، وقلت لها يا أمى لا تخشى شيئا و لا تخافى علىّ، فهم لا يقتلون سوى الإرهابيين، ونحن السلمية تشع من شكلنا.
او  يضربون الاخوان، ونحن اشتراكيون.
أو يضربون من يرفض 30 يونيو، ونحن جزء منها ونؤيدها.
 و نحن حزب شرعى، تدعوه الرئاسة فى كل اجتماعاتها مع الأحزاب. بل أن رئيس حزبنا الاستاذ عبد الغفار شكر، اختارته الدولة وعينته فى منصب نائب رئيس المجلس القومى لحقوق الانسان التابع للحكومة.
أو هم يضربون المظاهرات الكبيرة، ونحن لا تتعدى اعدادنا بضعة أفراد قليلة.
وهم يقلقون من المندسين، وانا كما ترين لا يمكن ان اكون مندسة او خلية نائمة، فأنا كما ترين بنوتة صغيرة غير محجبة، شكلى لا يمكن أن يقلق أو يخيف أحدا.  
كما انهم يعلمون كل شئ قبل ان يحدث، فإجتماعاتنا ومكالمتنا وترتيباتنا كلها معلومة ومرصودة، وملفاتنا كلها عندهم، عارفين كل تفصيلة عنا، ويعلمون جيدا اننا لا نهدد أحدا ولا يمكن أن نمثل خطرا عليهم. ولو كانوا يريدون منعنا، كانوا سيبلغون الاستاذ عبد الغفار. الا ان كانوا يبيتون لنا سوءا، ولكننى أظنهم أذكى من ذلك، فلا تخافى، خير ان شاء الله.
خذى بالك أنت فقط من ابنى، وأعدك انى سأعود فورا، مسافة السكة، على رأى السيسى (ههه). سأجرى لأقابل الجماعة لنضع الورد، وارجع لك فورا، كلها نصف ساعة ليس أكثر.
هذا ما قلته لأمى وهذه حكايتى، فكيف تقتلنى، وتوجع قلب أمى وأهلى وزوجى  وتيتم ابنى؟
تعدمنى بدون تحقيق ولا محاكمة، وتعدم روح عائلة بأكملها وتقلب حياتها رأسا على عقب، وتزرع داخلها كل هذا الحزن والقهر الذى لن يغادرها ابدا. فهم لن يشعروا أو يروا السعادة والراحة مرة أخرى فى حياتهم.
تقتلنا يا رجل؟ طيب كنت تضربنا، تقبض علينا، تحبسنا سنة أو ثلاث، لكن قتل يا ظالم يا مفترى، روح منك لله. 
وان كنت تفعل كل هذا معنا ونحن اعضاء فى حزب قام بدعمك و تفويضك، فماذا ستفعل مع باقى المتظاهرين غدا فى ذكرى الثورة؟ يا خوفى عليكم يا شباب، يا خوفى عليك يا مصر.
آه لو كنت علمت بحقيقتك منذ البداية، كانت أشياء كثيرة قد تغيرت فى أفكارى و مواقفى.
وأنت يا أمى، سامحينى، ولا تغضبى منى، لم يخطر على بالى أبدا أن هذا يمكن أن يحدث. ربنا يصبرك، والبركة فيك. ووصيتى لك بلال ابنى و أسامة زوجى وحبيبى. وأخبريه اننى أحبه وفخورة به وممتنة له. ولن أنسى أبدا حمله لى ومحاولته انقاذى، ولن أنسى حجم الحزن والأسى والقهر والشعور بالعجز الذى رأيته فى عينيه وأنا أموت بين يديه.   
*****


الخميس، 22 يناير، 2015

من الربيع العربي إلى مكافحة الإرهاب العربي

من الربيع العربي إلى مكافحة الإرهاب العربي
محمد سيف الدولة
Seif_eldawla@hotmail.com

فى عام 2011، لم يكن أحدا يتخيل، ان عمر الربيع العربى سيكون بالغ القصر هكذا، وانه سينتهى بعد اقل من 4 سنوات. رغم انه قام فى مواجهة أوضاع بائسة وعميقة وقديمة ومزمنة من الاستبداد والاستعباد دامت لعشرات السنين .
ولم يتوقع احد ان الحشد والتعبئة الأمريكية الغربية لمكافحة ما يسمى بالإرهاب العربى والاسلامى، ستنجح فى أن تتصدر المشهد، طاردة لبرامج ومشاريع وأحلام وغايات واهتمامات وأضواء ومعارك الربيع العربى الى ذيل الأجندات العربية والإقليمية.
وكأن الأمريكان وحلفائهم من الأنظمة العربية، قد قرروا وأعلنوا أن الربيع العربى قد انتهى، وأنه لم يكن سوى إرهابا يهدد إمبراطوريتهم ومصالحهم وتحالفاتهم وكراسيهم.
لقد ادعوا جميعا فى البداية، ولا يزالوا، انهم يباركون الربيع العربى، ولكنهم لم يكفوا لحظة واحدة عن العمل على وأد الثورات العربية أو احتوائها أو إفسادها.
صحيح ان روح الثورة العربية لا تزال حية. ولا يزال الثوار صامدون لم يستسلموا، ولا يزالوا يقاومون عودة الأنظمة القديمة وانقضاض الثورات المضادة، ويحاولون الدفاع عما تبقى من مكتسبات الثورة وعن أهدافها وشعاراتها وقواها وشبابها وأرواح شهدائها وضحاياها من المعتقلين. ولكن لا يمكن إنكار ان الشعار الاستراتيجى الرسمى الذى يتصدر المشهد الحالى فى المنطقة العربية، تحول 180 درجة ليصبح "مكافحة الارهاب."
لقد تراجعت شعارات وأهداف العيش والحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، لصالح أهداف ومهمات ما يسمى بمواجهة الفوضى والتطرف والإرهاب وإعادة هيبة الدولة .
مع التلميح او التصريح ان الثورات والحريات كانت كارثة كبرى، نشرت الفوضى وعصفت بعديد من الدول العربية وكادت ان تعصف بدول اخرى، وانها كانت البوابة التى تسرب منها العصابات الاجرامية الارهابية، كما يدعون.
ولكن الملمح الأهم والأخطر هو ان كل هذا التغير الدراماتيكي تم بمبادرة ورعاية وإدارة أمريكية أوروبية اسرائيلية، على عكس ما تدعى بياناتهم وتصريحاتهم الرسمية.
لقد تصور كثيرون ان العالم العربى قد تغير تغيرا جذريا والى الأبد، وانه يستحيل ان يعود مرة أخرى الى الوراء. ويستحيل بعد كل هذه الحريات التى انتزعتها الشعوب بدمائها وذاقت حلاوتها، ان تسمح بالعودة الى عصور الخوف والحكم بالحديد والنار مرة اخرى.
والذى كان يشارك او كان يشاهد الجماهير العربية بكل أجيالها وتنوعاتها وتياراتها تحتشد فى تجمعات مليونية فى الميادين لتسقط رؤساء الدول، وتعين الوزارات والوزراء وتبارك او تلعن قوى وأحزاب وشخصيات وأفكار وبرامج وقوانين وقرارات، لم يخطر له ببال ان كل هذا كان مؤقتا وانه سيسرق وينتزع منها انتزاعا بعد شهور او سنوات قليلة.
وان تتحول البوصلة والغايات والأهداف من مواجهة الاستبداد والمستبدين، والتبعية والتابعين، والاستغلال والمستغلين، الى مواجهة الارهاب والإرهابيين وثيقى الصلة بكل الدول الاستعمارية وكل الانظمة العربية الاستبدادية وأجهزتها العميقة.
***
·       فى أجواء الربيع العربى كان الهدف هو تحقيق الاستقلال الوطنى، وتصحيح موازين القوى الاقليمية،  وقلب الخرائط الطبقية والسياسية؛ خرائط توزيع الثروة والسلطة. وفرض العدالة القانونية والاجتماعية والسياسية.
·       أما فى ظل مكافحة الإرهاب، فان الهدف هو تعديل خرائط المنطقة وفقا للمصالح الأمريكية الاسرائيلية الاوروبية، مع الدعم والحفاظ على استقرار وهيبة الأنظمة والطبقات التابعة الحليفة المستبدة.
·       لقد أرعب الربيع العربى، اسرائيل التى أعلنت اكثر من مرة انها اعتادت التعامل مع القصور العربية، وليس مع الشعوب العربية التى تكرهها وتعاديها، والتى تحولت الى رقم صعب فى صنع القرار العربى.
·       ولكن فى ظل مكافحة الإرهاب أصبح السلام مع إسرائيل فى وجدان المصريين ـ على حد قول السيسى ـ  وتنامى التنسيق الامنى المصرى الاسرائيلى دفاعا عن أمنهما ومصالحهما المشتركة.
·       فى ذروة الربيع العربى وشهوره الاولى حاصر الشباب الثائر سفارة اسرائيل وأغلقوا مقرها لأول مرة منذ 30 عاما، اعتراضا على قتلها للجنود المصريين فى سيناء. ونجحوا فى إرغام إسرائيل على تقليص وتقييد اعتداءاتها على غزة التى توقفت بعد أيام قليلة تحت ضغط الغضب الشعبى، سواء فى ابريل 2011 ، أو فى نوفمبر 2012،.
·       اما فى عصر مكافحة الإرهاب فقامت إسرائيل بأكبر عدوان لها على الفلسطينيين استمر 51 يوما، وأوقعت اكبر عدد من الشهداء؛ ما يزيد عن 2000 شهيدا فى ثانى اكبر عدد من الضحايا بعد مذبحة صابرا وشاتيلا، واكبر حتى من عدوان الرصاص المصبوب 2008 أيام مبارك الذى سقط فيه 1500 شهيد، ولم يستمر سوى 22 يوما.
·       فى ظل الربيع العربى فتحت المعابر بيننا وبين فلسطين وتبادلنا الوفود والزيارات، ونجح الآلاف من الشباب المصرى فى زيارة فلسطين لاول مرة فى حياته، التى لم يكن يراها الا فى الخرائط والشاشات.
·       اما فى عصر مكافحة الإرهاب فدمرت الأنفاق التى لم يهدمها مبارك! مع إغلاق المعبر، وأزيلت مدينة رفح المصرية من الوجود، لإنشاء المنطقة العازلة بين مصر وفلسطين التى طالما طلبتها اسرائيل ورفضتها مصر حتى فى عصر مبارك.
·       فى أيام الربيع العربى، أرغمت الجماهير الثائرة، الدولة على تقديم مبارك ورجاله الى المحاكمة. أما فى عصر مكافحة الإرهاب، فتم تبرئة مبارك ورجاله، وتم تجريم شباب الثورة ورجالها من كافة التيارات.
·       فى ذروة الربيع العربى، فى أيامه الاولى وقبل أن نستدرج الى كمين الانقسام، كنا جميعا جبهة واحدة متماسكة لا فرق بين مسلم ومسيحى او بين قومى واسلامى واشتراكى وليبرالى الا بالثورة.
·       وفى عهد مكافحة الإرهاب، وفى مراحله التحضيرية، ضرب الاستقطاب والانقسام والاجتثاث والتخوين والتكفير والتفويض بالقتل صفوفنا، تحت إدارة ورعاية أجهزة الدولة العميقة، فى توظيف خبيث لأخطائنا وخطايانا.
·       فى عصر الربيع العربى أُفرغت السجون والمعتقلات، وكانت الدنيا تنقلب على السلطات لو تم اعتقال شخصا واحدا. أما فى عصر مكافحة الإرهاب فتم الزج بالآلاف من السياسيين فى السجون بذرائع الارهاب والتظاهر.
·       فى عصر الربيع العربى كان قتل او قنص او تعذيب اى مواطن يكفى لكى تقوم الدنيا ولا تقعد. أما فى عصر مكافحة الارهاب، فقتل المئات والآلاف بدم بارد، بلا اى تعقيب او تعليق، بل بالمباركة والتفويض.
·       فى أيام الربيع فتح الإعلام منابره للجميع، من كافة التيارات والاتجاهات ومناقشة كل القضايا، بدون خطوط حمراء. اما فى عصر المكافحة فأغُلق الإعلام على الجميع الا رجال الدولة ونخبتها وانتهازييها.
·       فى عصر الربيع العربى، ثار الناس ضد اقتصاد مبارك وصندوق النقد الدولى والخصخصة، وطالبوا بالعدالة الاجتماعية والانحياز الى الفقراء وزيادة الدعم.  أما فى عصر مكافحة الارهاب فتم إلغاء الدعم على الوقود والطاقة لأول مرة، وهوجمت المطالب الاجتماعية للفقراء، وحصنت الدولة صفقاتها وعادت الخصخصة، وعاد رجال أعمال مبارك.
·       فى عصر الربيع العربى ثار الناس حين هددت أمريكا بقطع المعونة الامريكية بعد حادث المعهد الجمهورى عام 2011. ولكن فى عصر مكافحة الإرهاب عدنا نستجدى الأمريكان فى المعونة والاباتشى ونقدم لها التسهيلات والتشهيلات فى قناة السويس، والتحقنا بحملتها الاستعمارية الثالثة ضد العراق وسوريا.
·       فى عصر الربيع تصدر الشباب والثوار، المشهد السياسى والاعلامى، ولكن فى عصر الإرهاب عادت الوجوه القديمة والكريهة الى الصورة واختفى الثوار تماما.
·       فى أيام الربيع كنا نختلف ونتصارع بحدة، ولكننا نعود بعدها الى بيوتنا سالمين. اما اليوم فالاختلاف ممنوع والمختلفون إرهابيون وخونة ومطاردون ومعزولون.
·       فى الربيع أطلق حق تأسيس الأحزاب وإصدار الصحف وتأسيس الفضائيات، أما اليوم ففرض الحظر  على الجميع.
·       فى عصر الربيع ساد الأمل والتفاؤل وزاد الوعى السياسى والمشاركة الشعبية، أما فى عصر المكافحة فضرب الخوف والإحباط و اليأس غالبية المصريين.
·       فى الربيع كنا نجتمع ونتواصل ونتظاهر ونتحاور ونصيب ونخطئ ونتعلم ونصحح ونصول ونجول فى حرية تامة. ولكن فى شتاء الإرهاب تم فرض حظر تجول دائم على المعارضين، ومنعوا التواصل والاجتماع والتظاهر وجرموه وحبسوا المتظاهرين.
·       فى الربيع كان الدنيا تموج بالحوارات والمبادرات والمناقشات واللجان والاجتماعات والمؤتمرات والأحزاب والائتلافات وبالبرامج والاجتهادات والاتفاقات والاختلافات وتعدد الرؤى والآراء أما فى ظل المكافحة فلم يعد هناك سوى رأى واحد فقط، وبالأمر.
·       فى الربيع العربى ارتكبنا أخطاء وخطايا كثيرة، ولكننا كنا قادرين على تصحيحها وتجاوزها. اما فى زمن المكافحة، فليس مسموحا لنا بالخطأ، لأنه ليس مسموحا لنا أصلا بالمشاركة.
·       فى زمن الربيع، قمنا بإحياء الذكرى الاولى والثانية للثورة فى احتفالات مليونية مهيبة. أما فى عصر مكافحة الإرهاب، فحظروا الاحتفال وقتلوا أو اعتقلوا المحتفلين.
·       فى الربيع لم يكن لنا كبير سوى الحلم والمشروع، كنا جميعا سواسية. أما اليوم فعاد شيخ القبيلة الزعيم الأوحد الملهم.
·       فى زمن الربيع كانت الصدارة للكلمة والفكرة والرؤية والبرنامج والمشروع والشعار والراية والمطلب. أما الآن فلقد تصدرت لغة الرصاص والدبابات والجيوش والبوارج والاباتشى والطائرات بدون طيار.
·       فى الربيع لم يكن هناك إرهاب سوى فى سيناء بسبب تجريدها من السلاح بأوامر اسرائيل وكامب ديفيد. أما اليوم فالإرهاب فى كل مكان، وكأنه من صناعة وإنتاج زمن مكافحة الارهاب.
·       كان ربيعنا صعبا ومتعثرا ولكنه كان واعدا ومبشرا لو أتيحت له الفرصة، بينما يحاولون اليوم أن يعيدونا مرة أخرى الى زمن مبارك مع تعديل طفيف فى بعض الرتوش .
***
ولذلك ولكل ما سبق، ورغم هذه الصورة المظلمة، فإننا على يقين ان الثورة لم تمت ولا يمكن أن تموت، وان الذين شاركوا فى صناعة الربيع أو عاشوا أيامه ومعاركه وانتصاراته، وذاقوا مكتسباته وحرياته، يستحيل ان يتخلوا عن حلمهم ومشروعهم الثورى.
*****



الثلاثاء، 20 يناير، 2015

الفائزون من جريمة شارلى

الفائزون من جريمة شارلى
محمد سيف الدولة
Seif_eldawla@hotmail.com

لا اشك ان هناك اطرافا عديدة ستسعد لما حدث فى باريس فى الأيام الماضية، وستعتبر نفسها محظوظة بهذه الجريمة التى جاءت على هواها، والتى يمكن توظيفها لدعم مشروعاتها الاستراتيجية أو مراكزها السياسية، أو ضخ دماء جديدة فى حملاتها التعبوية والإعلامية.
على رأسها بالطبع تأتى الولايات المتحدة الامريكية التى تحشد العالم كله منذ بضعة أشهر لدعمها ومساندتها فى حملتها الاستعمارية الثالثة ضد العراق، التى تتذرع فيها بمكافحة داعش، بينما هدفها الفعلى هو حماية وجود وأمن وحدود الدولة الكردية الناشئة. وضمان ترسيم الحدود الجديدة فى العراق وسوريا وفقا لخرائطها هى، وليس لأى خرائط أخرى. بالإضافة بالطبع الى مصالحها الأصلية المقدسة فى النفط العراقى.
***
وتليها اسرائيل التى سارعت بتوظيف الحدث على عدة محاور؛ أولها هو الدفاع عن جرائمها ضد الفلسطينيين بذريعة انها تحارب ذات الارهاب الذى ضرب فرنسا و الذى يضرب العراق وسوريا، وان القضية ليست بين احتلال وأصحاب ارض، وإنما بين دولة ديمقراطية متحضرة وبين اسلام راديكالى ارهابى متطرف ومتخلف. وثانيها هو استجلاب اكبر عدد من يهود فرنسا وربما اوروبا الى فلسطين. وثالثها هو اضعاف حملة التعاطف الاوروبى الاخيرة مع القضية الفلسطينية. و رابعها هو تدعيم التحالف الاسرائيلى مع عدد من الدول العربية الكبرى لمواجهة العدو المشترك المتمثل فى حماس وداعش. وفقا لما صرح به نتنياهو صراحة عدة مرات، وصدق على كلامه وزير الخارجية الامريكية جون كيرى.
***
وفى مصر، جاءت حادثة شارلى لتدعم الرواية الرسمية للنظام المصرى الجديد بقيادة عبد الفتاح السيسى، الذى أطاح بثورة يناير ومكتسباتها وثوارها من كافة التيارات بذريعة مكافحة الإرهاب، وأعاد إنتاج نظام مبارك بكل سياساته الخارجية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية مع تعديل طفيف فى بعض الرتوش.
ولتعطيه مزيدا من الرضا والاعتراف الدولى، الذى لم يتوقف منذ ان قرر ان يبحث عنه من بوابة اسرائيل.  فبذريعة مواجهة خطر التطرف الاسلامى والاخوان المسلمين وحماس والإرهاب فى سيناء، قام بتعميق غير مسبوق للعلاقات مع اسرائيل، واتخذ سلسلة من الإجراءات لحماية أمنها، إجراءات سبق ان رفضها نظام مبارك نفسه؛ مثل هدم الأنفاق تحت الأرض مع اغلاق المعبر فوق الارض. وإزالة مدينة رفح المصرية من الوجود لإنشاء المنطقة العازلة للفصل بين المصريين والفلسطينيين.
***
وهناك أيضا اليمين الاوروبى العنصرى المعادى للعرب والمسلمين، والمحرض على كراهيتهم والداعى الى إغلاق أبواب الهجرة أمامهم. وهو اليمين الذى تمثله حزب الجبهة الوطنية بزعامة مارى لوبان فى فرنسا، وحركة بيديجا فى المانيا ومؤخرا فى اسبانيا، وحزب بريطانيا المستقلة، وحزب الحرية فى هولندا...الخ
ولقد سارع هذا اليمين فور وقوع الحادث وبهدف تحقيق مكاسب سياسية وحزبية على حساب خصومه السياسيين، الى شن حملات منظمة ضد الإسلام والمسلمين. مطالبا بتطهير أوروبا منهم ومطاردتهم وتقييد حركتهم والحد من حقوقهم وحرياتهم. ووصل الأمر ان طالبت بعض الحكومات الأوروبية بالفعل بإعادة النظر فى اتفاقية "شنجن" بهدف إعادة المراقبة للحدود المشتركة ووضع القيود امام حركة وانتقال المواطنين كأحد الاجراءات الوقائية فى مواجهة الارهابيين الاوروبيين المحتملين.
***
كل هؤلاء وغيرهم سارعوا بالفعل لتوظيف الحدث لدعم وتفعيل استراتجياتهم ومشروعاتهم، تحت ذريعة مكافحة الإرهاب والتطرف الاسلامى.
ولا شك ان توظيف الحوادث واختراع الذرائع للعدوان علينا وعلى اوطاننا وثوراتنا ومقاومتنا وحرياتنا وحقوقنا، هو فن رفيع تفوق فيه الغرب وأتباعه على امتداد قرون طويلة.
وفى كتب التاريخ المدرسية العربية، سنقرأ عشرات القصص عن الذرائع التى استخدمت لتبرير احتلال الاقطار العربية فى القرن التاسع عشر مثل مذبحة الإسكندرية الشهيرة عام 1882، أو حادثة "مروحة" داى الجزائر مع القنصل الفرنسى عام 1827، وقصص أخرى كثيرة.
أما فى السنوات الأخيرة وقبل جريمة شارلى ابدو، فسنجد قائمة طويلة من الاعتداءات والجرائم والانتهاكات التى ارتكبت تحت ذريعة مكافحة الإرهاب، مثل تثبيت انفصال كردستان عن العراق. و مثل التدخل الفرنسى فى مالى. وتجميد الاعمار فى غزة. وإجهاض حكومة التوافق الوطنى الفلسطينى. واستباحة الطائرات بدون طيار الأمريكية لسيادة وسماوات افغانستان وباكستان واليمن بحجة مواجهة تنظيم القاعدة الارهابى.
ولكن أخطرها بالطبع كان الغزو الامريكى لأفغانستان 2001 بذريعة مواجهة تنظيم القاعدة الارهابى منفذ عمليات تفجير البرجين. أو غزوها للعراق 2003، بذريعة تدمير أسلحة الدمار الشامل التى لم يظهر لها أثر بعد الغزو. وقبلها بسنوات قليلة كان معركة تحرير الكويت 1991، هى ذريعة الأمريكان لاحتلال الخليج العربى وإنشاء عدد من القواعد العسكرية فى السعودية ودول الخليج.
اما الذرائع الصهيونية لشن الحروب والاعتداءات على فلسطين والشعوب العربية منذ 1948 ، فحدث ولا حرج.
***
لكل ما سبق يذهب كثير من المحللين الى ان الارهاب وعملياته وجماعاته وتنظيماته من القاعدة الى داعش ما هى الا صناعة مخابراتية غربية بامتياز، من كثرة ما استخدمت كذريعة للتدخل فى شئون دول المنطقة. ونفس الشئ يقال عن علاقة اسرائيل بالجماعات الارهابية فى سيناء. وفقا لنظرية "ابحث عن المستفيد."
بل يذهب البعض الى ان أنظمة الحكم المستبدة تدبر بنفسها بعض العمليات الإرهابية على أراضيها، لتتخذها ذريعة لتثبيت حكمها وفرض قبضتها والانقضاض على المعارضة ومصادرة الحريات واتخاذ الاجراءات الاستثنائية وكسب تأييد الجماهير الخائفة.
ولكن على الرغم من كل ذلك، فإننا لم ننجح، الا فيما ندر، فى كشف العلاقة المباشرة بين جماعة أو عملية ارهابية بعينها وبين اجهزة الاستخبارات الغربية او الإسرائيلية او المحلية، وهو ما ينطبق فى حالتنا على عملية شارلى ابدو.
وقد يرفض الكثيرون تماما فكرة ان الإخوة كواشى وأمثالهم فى الداخل العربى او فى الخارج الغربى، هم عملاء لأجهزة مخابرات أجنبية، فالعميل من وجهة نظرهم لا يضحى بحياته.
بينما يذهب آخرون الى أن توظيف مثل هذه التنظيمات لا يتم  بالتوجيه المباشر أو باللقاء وجها لوجه، وإنما يتم على الأغلب من خلال اختراق مخابراتى للمستويات العليا فى التنظيم أو الجماعة، أو بالاستدراج والتوريط والتوظيف فى صراعات ومعارك طائفية.
على أية حال وأيا ما كانت الحقيقة، فان الآثار والنتائج المباشرة لعملية شارلى وأخواتها دائما ما تسفر عن، وتؤدى الى، مزيد من الغزو والتدخل على المستوى الخارجى ومزيد من القهر والاستبداد على المستوى الداخلى.

*****

الثلاثاء، 13 يناير، 2015

ملاحظات على زيارة عيد الميلاد

ملاحظات على زيارة عيد الميلاد
محمد سيف الدولة
Seif_eldawla@hotmail.com

·       لا بأس أبدا فى أن يقوم كبار رجال الدولة بزيارة الكاتدرائية المرقسية فى احتفالات عيد الميلاد، طالما يؤدى ذلك الى ادخال الرضا والسعادة الى قلوب قطاعات كبيرة من اخوتنا المسيحيين، حتى وان كنا نعارض النظام ونختلف معه حتى النخاع.
·       ولكن "كل البأس" من كل هذا النفاق والمبالغة والتضخيم الاعلامى الزائد عن الحد للزيارة، وتناولها وكأنها عملا اسطوريا غير مسبوق، ومبادرة متفردة، وعبقرية فذة، ونفحة من السماء. ففى ذلك اساءة بالغة للجميع، لمصر وللمسلمين والمسيحيين معا. وكأن حال المسيحيين فى وطنهم قبل هذه الزيارة شديد البؤس، وكأنهم يعيشون معزولين مهمشين محتقرين غير معترف بهم. الى ان نزل عليهم منقذهم الاوحد من السماء لا ليعطيهم كامل حقوقهم، وانما ليتعطف عليهم "بزيارة" ليس اكثر وليس اقل.
·       ومن ناحية اخرى فانه لا يصح ولا يليق المتاجرة والتوظيف السياسى لمثل هذه المناسبات الكريمة، سواء على المستوى الداخلى او الخارجى. فلقد تم توظيفه داخليا بمنطق ((نحن افضل من الجميع فلقد فعلنا ما لم يفعله أحدا من قبلنا))
·       أما على المستوى الخارجى فلقد قالها السيسى صراحة ((عايزين العالم يشوفنا))، وكأنه يرغب فى شحن رصيده لدى الغرب متفاخرا بانه معبود المسيحيين وحاميهم، وهو أمر جارح للكرامة الوطنية التى تكره وتمتعض وتتشكك فى أى مشروعية يهبها الخارج للحكام والأنظمة.
·       والحقيقية ان توظيف كل شئ فى حياتنا فى الصراع السياسى والاستقطاب الحاد الضارب فى اعماق المجتمع المصرى اليوم، هو جرثومة بغيضة ومكروهه ومرفوضة وضارة بالجميع. واصبحت عادة نراها كل يوم. وآخرها كان فى الاحتفالات بذكرى حرب اكتوبر.
·       والحقيقة أيضا اننا جميعا نحرص على تبادل التهانى مع اصدقائنا من المسيحيين فى اعيادنا او اعيادهم بدون ان يشعر اى منا بأنه يفعل شيئا استثنائيا او زائدا او متفردا او يستوجب التباهى به امام الاخرين او الدعاية له أو التنويه عنه. كما أن كبار رجال الدولة لم يكفوا أبدا عن تبادل التهانى والزيارات على امتداد الزمان.
·       ومن ناحية اخرى فان التوظيف السياسى المضاد للزيارة ايضا غير مقبول وغير لائق من قبل معارضى النظام، الذى قاموا بالتشهير بالزيارة من حيث ان فيها انحيازا الى المسيحيين على حساب المسلمين، وعقدوا المقارنات بين الروح الايجابية للزيارة وبين روح الهجوم والنقد فى خطاب المولد النبوى الشريف. وتمادى البعض فى التعبير عن غضبه بتوجيه النقد الى الزائر والكنيسة معا.
·       هذا رغم اننا لا يجب ان نحاسب الاخوة المسيحيين على مواقف النظام، ويجب ان ندرك انهم مثلهم مثل المسلمين بينهم اختلافات فى الانحيازات والانتماءات والمواقف السياسية، وفيهم المؤيد والمعارض، الحر والمنافق. وهم ايضا مثلنا تماما مخترقون من اجهزة الدولة العميقة. ومؤسساتهم الدينية تماثل مؤسساتنا من حيث انها جزءا لا يتجزأ من النظام.
·       كما انه ليس دقيقا الحديث على أن هناك اجماعا مسيحيا يبارك العصف بالتيار الاسلامى. وحتى لو افترضنا صحته، فهو يستحق الفهم والتحليل والمعالجة اكثر مما يستدعى الاستياء. فلا يمكن ان تستوى الامور لتيار ترفضه وتخشاه غالبية المسيحيين، مهما بلغت درجة شعبيته لدى المسلمين.
·       وهناك ايضا من أفتى بان الزيارة محرمة ومرفوضة شرعا، الى آخر هذا اللغط "الطائفى" الذى يخرج الى السطح مع كل مناسبة مسيحية.
·       والطائفية هى النقيض المباشر للوطنية، فان كانت الطائفية تعنى وضع الجامعة الدينية فى مواجهة الجامعة الوطنية وفوقها، فان الوطنية تعنى الانطلاق من مبدأ الانتماء المشترك الى الوطن كحقيقة موضوعية ثابتة تاريخيا ودستوريا ومقبولة دينيا وسائدة عالميا. والوطن بالتعريف هو الارض "المشتركة" التى استقر عليها الشعب عبر التاريخ ودافع عنها ضد المخاطر والغزوات الخارجية، فاختص بها دونا عن غيره من شعوب الارض، وانتج عليها حضارة خاصة اهم عناصرها هى وحدة اللغة والتاريخ والمصير ووحدة الظروف المشكلات والإمكانيات.
·       ولا يوجد وطن فى العالم يقتصر على اصحاب ديانة واحدة، كما انه لا يوجد وطن عالمي موحد لاصحاب اى دين واحد، سوى ما ينادى به الكيان الصهيونى من دولة لليهود فقط.
·       ولو اختلط الامر على أحد، فأراد التعامل مع مسيحى مصر كأقلية دينية، وأراد اخضاعهم لمعايير دين الأغلبية وليس لمعايير وطنية او دستورية، فما عليه الا ان يطبق ذات القاعدة على الاقليات المسلمة فى بلاد العالم فى فرنسا او امريكا او الهند او الصين. وعليه ان يطالب للمسيحيين هنا بمثل ما يطالب به للمسلمين هناك. فان أراد دليلا من الشرع، فليراجع "الصحيفة" التى كتبها الرسول صلى الله عليه وسلم لتنظيم العلاقة بين شعب المدينة (يثرب) من المسلمين واليهود فى وطنهم المشترك.
·       وفى الختام خالص التهانى للجميع وكل عام والمصريين بخير بمناسبة العام الجديد، وكل عام والمسلمين بخير بمناسبة المولد النبوى الشريف وكل عام والمسيحيين بخير بمناسبة أعياد الميلاد .
*****